شبكة جو النشاطالرئيسيةبحـثالتسجيلالمجموعاتأفلام . مسرح . مقاطع فيديو . إبداع . تقافةدخول
أسرعوا بالتسجيل و المشاركة لأنه سيتم اختيار أفضل المشاركين ليكون مشرفين و مكلفين في المنتدى

شاطر | 
 

 ملخص دروس شامل للتربية الاسلامية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
المدير العام
 المدير  العام


السٌّمعَة : 11
الإسم الحقيقي : أشرف أمهدي
تاريخ التسجيل : 21/08/2007
عدد المشاركات : 376
نقاط : 490

عملات النشاط
عملات النشاط: 00+
العملات المستعملة: 00-

مُساهمةموضوع: ملخص دروس شامل للتربية الاسلامية   الجمعة 30 مارس 2012, 1:42 pm

قيم التواصل و ضوابطه






1) مفهوم التواصل:
التفاعل الإيجابي، الناتج عن استعمال حواس التواصل في إرسال الخطاب و في
استقباله، النابعُ من رغبة صادقة في صلة الآخر و الاتصال بوجدانه عن طريق
الفهم و الإفهام، المنطلقُ من إرادة الوصول إلى المعرفة الحقة.

  • المكونات الأساسية للتواصل:
    - التواصل تفاعل إيجابي بين طرفين: مخاطِب - مرسِل / مخاطَـَب - متلق
    - ضرورة استعمال و توظيف حواس التواصل في الإرسال و الاستقبال.
    - ضرورة وجود رغبة صادقة و حسن نية ابتداء و انتهاء.
    - ضرورة وجود مقصد من الخطاب: ( الفهم و الإفهام).
    - الوصول إلى المعرفة و المحبة.




2)عوائق التواصل:



  • الـنـفـسـيـة
    مشاعر و قناعات يخفيها أحد طرفي التواصل.
    و هي:
    - عوائق الإرسال: كالتعالي و الإعجاب بالنفس و سوء الظن...
    - عوائق الاستجابة: كالكبر و الجحود و احتقار الآخر بالإحساس بدونيته...
  • السـلـوكـيـة
    خصال مُنـَـفـرة للطرفين. هي:
    - عوائق الإرسال: كالغضب و العنف في الخطاب ،و إن كان مضمونه حقا...
    - عوائق الاستجابة: كالإعراض عن المخاطِب أو الغفلة عنه أو الاستهزاء به...





3) قيم التواصل و ضوابطه:


  • قيم الإسلام التواصلية
    - قيم تحكم نية المتواصل:
    تؤسس لتواصل بناء.هي إخلاص التواصل لله و حسن الظن بالناس.
    - قيم تحكم المقصد:
    تـنـأى بالتواصل عن اللغو أو العبث، و تهدف إلى تحقيق التعرف و التفاهم.
    - قيم تحكم الفعل:
    كالصدق و الأمانة و الحياء و التواضع، و احترام الرأي الآخر ، و الإذعان للحق، و الرفق بالمخاطـَب...
  • ضوابط التواصل
    - في التبليغ والإرسال:
    أهمها حسن البيان، و الرفق بالمتلقي و مخاطبته بالحسنى و استعمال الكلمة الطيبة...
    - في التلقي و الاستقبال (الاستجابة): أهمها حسن الإنصات،وحسن الإقبال على
    المخاطِب و عدم المقاطعة و التثبت عند استشكال الفهم أو التباس الغرض من
    الخطاب




4)اكتساب سلوك تواصلي سليم:
يتحقق ذلك بتطوير المهارات التواصلية و تنميتها بالتزام قواعد أولية:

  • عند المرسل
    - مراقبة الله في نية مخاطبة الغير.
    - قصد تحقيق مصلحة شرعية بالخطاب.
    - الاجتهاد في إفهام المخاطـَب...
    - توضيح الهدف و الفكرة بإيجاز.
    - تقدير المخاطب و احترامه، و مخاطبته بأدب و رفق، و الإقبال عليه بوجه طلق...
  • عند المتلقي
    - مراقبة الله في نية الإنصات الغير.
    - قصد تحقيق مصلحة شرعية بالإنصات.
    - الاجتهاد في إفهام المخاطـِب...
    - حسن الظن و الاستفسار و التثبت.
    - الاهتمام بالمخاطـِب و تقديره و حسن الإنصات له، و حسن الإقبال عليه، و التواضع له...




من أساليب الحوار في القرآن و السنة







1) مفهوم الحوار
شكل من أشكال الحديث بين طرفين يتم فيه تداول الكلام بينهما في أمر ما في أجواء هادئة بعيدة عن الخصومة و التعصب.




2) مقارنته بالجدل

الجدل
الحوار
- هو مذموم.
- هو محمود
- هو خصومة في الباطل.
- هو تقرير للحق.
- يقوم على المنازعة و التعصب.
- يقوم على أجواء هادئة.
- يكون بسوء الأدب أ و بجهل.
- يكون باستعمال الأدب.



3) ضوابط الحوار

- تقبل الآخر: الاعتراف به و احترام حقه في الاختلاف و التعبير...
- حسن القول:حسن الكلام بتجنب الألفاظ الجارحة و عبارات السخرية
-العلم و صحة الدليل: اعتماد البرهان في الدفاع و التفنيد .
- الإنصاف و الموضوعية: الاعتراف بصحة رأي المحاور، و الإذعان للحق ، عند تبين صدق حججه.





4)من أساليب الحوار في القرآن
- الأسلوب الوصفي التصويري: يعرض قصصا و مشاهد حوارية واقعية. يهدف إلى
تبسيط الفكرة و تقريب المستمع من الحوار الجاري، وحمله على تبني موقف صحيح.
مثال حوار موسى عليه السلام لفرعون : {قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ
الْعَالَمِينَ قــَالَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا
إن كُنتُم مُّوقِنِينَ قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ قَالَ
رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الْأَوَّلِينَ قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ
الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ
وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ}سورة الشعراء
الآيات 23-28.
- الأسلوب الحجاجي البرهاني: يعتمد الحجة و البرهان لدحض ادعاءات المنكرين
للتوحيد و البعث بأسئلة تتوخى زعزعة تقاليدهم و معتقداتهم الباطلة.و تهدف
إلى توجيههم للنظر و التفكير في آيات الله من أجل بناء قناعات و مواقف
صحيحة.
مثال قوله تعالى: {قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَا
يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلَا يَضُرُّكُمْ أُفٍّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ
مِن دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ}سورة الأنبياء66-67.




5)من أساليب الحوار في السنة

- الأسلوب الوصفي: مثال حديث أبي هريرة : " أرأيتم لو أن نهرا بباب أحدكم
يغتسل فيه كل يوم خمسا، ما تقول ذلك يُبقي من درنه؟ قالوا: لا يبقي من درنه
شيئا.قال فذلك مثل الصلوات الخمس يمحو بها الله الخطايا" رواه البخاري.
- الحوار الاستدلالي الاستقرائي: يعتمد استجواب المحاور و التدرج معه، من
المسلمات إلى الحقائق الكلية، التي ترفع اللبس ،و ليصل المحاور لاستنتاج
الحل بنفسه. مثال: حديث الرجل الذي أراد أن ينفي ولده، لأنه جاء أسود
اللون.و قول الرسول الكريم له: هل لك من إبل.....الحديث، إلى قوله صلى
الله عليه و سلم له:" لعله نزعه عرق".
- الحوار التشخيصي الاستنتاجي: يعتمد عرض المشكلة لإثارة الانتباه و تحفيز الفكر.
مثال: سؤال الرسول صلى الله عليه و سلم للصحابة عن شجرة لا يسقط ورقها، و هي مثل المسلم....الحديث.



6)كيف نستفيد من القرآن والسنة في تطوير مهارات الحوار؟
- تدبر الحوارات القرآنية، تحليلا و دراسة و تدارسا.
- تأمل حوارات الرسول T و دراسة طرقه في الحوار و التواصل
- دراسة مصادر و مراجع مفصلة لقواعد الحوار و آدابه فيهما.
- استخراج قواعد كبرى للحوار و التزام العمل بها.












[color:638e=00008B]
الاختلاف آدابه و تدبيره














1)مفهوم الاختلاف
التباين في الرأي بين طرفين أو أكثر بسبب اختلاف الوسائل، و ينبع ذلك من تفاوت أفهام الناس، أو تباين مداركهم.





2) مقارنته بالجدل



الاختلاف
الخلاف
- الوسائل و الطرق مختلفة.
- افتراق في الغايات.
- المقصود واحد.
- افتراق في الغايات.




3) أسباب الاختلاف


- النزعة الفردية للإنسان: شعوره بذات معنوية مستقلة و رغبته في التميز...
- تفاوت أفهام الناس و مداركهم: باختلاف قدراتهم العقلية و اختلاف مواهبهم...
-تفاوت أغراضهم: و مقاصدهم و مصالحهم...
- تباين المواقف و المعتقدات: ينتج عن تضارب الآراء و تباين الأفكار.....




4)موقف الإسلام من الاختلاف

يصنف الإسلام الاختلاف إلى نوعين:
1- مقبول: إذا كان نابعا من تباين في الفهم بسبب الألفاظ أو دلالاتها أو الأدلة الشرعية و العقلية....
مثال: اختلاف الصحابة في فهم قوله صلى الله عليه و سلم:" لا يُصلِـيَنّ أحدكم العَصر إلا في بني قريضة..."(البخاري).
2- مذموم: إذا كان نابعا من هوى أو جحود، و يؤدي إلى النزاعات و الفتن و إلى التزييف و التضليل.
يقول الله تعالى: " وَآتَيْنَاهُم بَيِّنَاتٍ مِّنَ الْأَمْرِ فَمَا
اخْتَلَفُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ
إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا
فِيهِ يَخْتَلِفُونَ ". الجاثية 17



5)موقف الإسلام من الاختلاف

- التسامح: يرقي من مستوى التعصب إلى مستوى التراضي و يعين على التطاوع بدل التنازع، للوصول إلى التكامل و الحوار البناء...
لحديث الرسول صلى الله عليه و سلم :"رحم الله عبدا سَمحاَ..."(البخاري)
- قبول الآخر: الاعتراف به و بحقه في الاختلاف، بحيث يعطَى حقه في إبداء
الرأي، بعيدا عن التعالي و الاستهزاء أو الانتقاص من قدره أو فكره...
قال تعالى:"...فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً "الكهف 34
- الحياء: يمنع من الاغترار بالرأي و يدفع عن صاحبه الوقاحة و الشعور
بالعظمة...قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"الحياء من الإيمان" .و قال:"إذا
لم تستح فاصنع ما شئت".
- الإنصاف: القدرة على الاعتراف بالخطأ و الشجاعة على تصويب الغير إذا تبين
صوابه...قال عمار بن ياسر رضي الله عنه:" ثلاث من جمعهنّ فقد جمع الإيمان:
الإنصاف من نفسك , وبذل السلام للعالم و الإنفاق من الإقتار". (البخاري)



6) كيف ندبر الاختلاف؟

- ضبط النفس: مخاطبة الناس بأدب و رفق و بحلم و علم...
يقول تعالى:"الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء
وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ
الْمُحْسِنِينَ"آل عمران 134
- العلم بموضوع الاختلاف: فلا يجادل في موضوع يجهله ، و لا في موضوع خلافي يجهل مكوناته إلا على سبيل الاستفسار...
يقول تعالى:"وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلَا هُدًى وَلَا كِتَابٍ مُّنِيرٍ". الحج8
- التفاوض: لاكتشاف نقط التلاقي و عوامل الاختلاف، بشكل يحفظ للأطراف كرامتهم و يحفظ الود بينهم...
- التحكيم: اختيار عالم أمين و حكيم لرفع الاختلاف،عند العجز عن التوافق و التفاهم...
يقول تعالى:"وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً
مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً
يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيماً خَبِيراً } النساء35




















[color:638e=00008B]
الإيمان و الصحة النفسية








1)مفهوم الصحة النفسية و مراتبها


  • مفهوم الصحة النفسية
    حالة من الاتزان و الاعتدال النفسيين الناتجين عن التمتع بقدر من الثبات
    الانفعالي الذي يميز الشخصية، و تتجلى في الشعور بالطمأنينة و الأمان و
    الرضا عن الذات، و القدرة على التكيف مع الواقع و حل مشكلاته، و امتلاك
    مهارات التفاعل الاجتماعي.
  • حقيقتها
    • التفطر الله تعالى النفس على مكابدة نوازع الغرائز و أشواق الروح، بتزكيتها و السمو بها.
  • مراتبها
    • الكمال النفسي: ( النفس المطمئنة الراضية)
    • السلامة النفسية: ( النفس اللوامة المتوازنة)
    تشربت الخير و انطبعت على الاستقامة فبلغت مقام السعادة الحقة ...
    تتحقق بــــــــــ:
    يتمتع صاحبها بــــــــ:
    - الإيمان بالله و طاعته...
    - رؤية واضحة عن وجوده...
    - مجاهدة النفس و الاجتهاد في العمل الصالح...
    - القدرة على مراقبة الذات...




2)مفهوم المرض النفسي و درجاته



  • مفهومه
    نوع من الفساد يصيب النفس، يخرج بها عن حد الاعتدال و التوازن، فيفسد بذلك
    إدراكها، و يلتبس عليها الحق بالباطل، و تضعف إرادتها و تنحرف ميولها...
  • درجاته
    • و القلق و الخوف المرضي: ضيق و خوف غير مبرر من المجهول، ينعكس على البدن. و هو ناشئ عن ضعف الثقة بالله و حسن التوكل عليه...
    • الأمراض النفسية العقلية: ترجع إلى الشعور بالحرمان العاطفي و المادي... من أعراضها الوسواس القهري و الاكتئاب...
    • الأمراض الناشئة عن التطرف في حب الذات: ناشئة من خضوع كطلق لأهواء النفس. من أعراضها: الكبر و الأنانية و الغرور و التبجح...




3)علاقة الإيمان بالصحة النفسية



  • الإيمان بالحياة الباقية و طمأنينة الخلود
    قال تعالى:" إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا
    تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا
    وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ". سورة فصلت.آية 30
  • الشعور بالتكريم الإلهي و رفعة التكليف
    قال تعالى:" وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ
    وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى
    كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً " سورة الإسراء آية 70
  • الخضوع لله و الشعور بالمساندة
    قال تعالى:"...وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ "سورة الحديد آية 4
  • سكينة العبودية و الشعور بمعية الله تعالى
    قال تعالى:" هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ
    لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَّعَ إِيمَانِهِمْ" سورة الفتح آية 4




4)كيف نكتسب الصحة النفسية؟


  • الفهم الصحيح للوجود و المصير
    قال تعالى:" أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ ". سورة المؤمنون آية: 115
  • تقوية الصلة بالله تعالى.
    جاء في الحديث القدسي:"... و ما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه...الحديث"رواه البخاري.
  • التقوى و الاستقامة
    قال تعالى:"إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ".
    سورة: الأحقاف آية 13
[color:638e=00008B]
العفة ودورها في محاربة الفواحش وحفظ الصحة








1)مفهوم العفة وحقيقتها


  • مفهوم العفة
    - لغة : الامتناع عن الشيء.
    - شرعا : ترك ما لا يحل إلى ما يحل.
    المفهوم العلمي:
    هي حصول حالة للنفس تمتنع بها عن غلبة الشهوة عليها. فتكف عن محارم الله عز
    وجل في كل شيء :في المأكل و المشرب وغيرها من أعمال الوجدان و الجوارح.
  • حقيقتها
    - سبيل شرعي لإحصان الفروج والترفع عن هواجس النفس الأمارة بالسوء ...
    - منهج أخلاقي إرادي لضبط الدافع الجنسي وسد منافذ الانحراف و ما يلازمه.
    - عملية إرادية و سلوك إرادي لتحقيق: أ- إعلاء الميول : أي التسامي و الترفع عن الشهوات ..
    ب- التحويل : أي تصريف الطاقة في نشاط إنتاجي آخر يصرف عن الدافع الجنسي .




2)المنهج الاسلامي في تدبير الغريزة



  • موقف الإسلام من الغريزة الجنسية
    - اعتبرها دافعا فطريا وأساسيا عند الحيوان والإنسان . وقد اقرها القران (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين).آل عمران:14.
    - اعتبرها حاجة طبيعية تتحتم معالجتها و تنظيمها وفق قواعد ومبادئ سامية .
  • ثوابت المنهج الرباني في تدبير الدافع الجنسي
    - الزواج معالجة عملية لمشكل الشهوة: .: (والذين هم لفروجهم حافظون ٌ إلاّ
    على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين ٌ فمن ابتغى وراء ذلك
    فأولئك هم العادون) المعارج:30-31 .
    - الضبط و الاستعفاف و الصوم ، إذا ضعفت القدرة. قال صلى الله عليه و سلم
    Sadيا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن
    للفرج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء) أخرجه البخاري.




3)دور العفة في محاربة الفاحشة



  • الوسائل
    1- البعد عن المثيرات الخارجية : ينمي- بالتدرج- القدرة على التفاعل المنضبط و الإيجابي مع العالم الخارجي، بواسطة:
    أ- التحصين الشرعي بالتزام الآداب الشرعية المنظمة للنظر و للاختلاط و وسائل الاتصال الحديثة .
    ب- تحصين المجتمع بتنمية الأجواء الإيمانية...
    ج- التحصين بالتوعية بالمسؤولية في نشر قيم العفة .
    2- توقي المثيرات الخارجية وذلك بدفع الخواطر المهيجة بالذكر وشغل الفكر فيما ينفع من علم وعمل وتجنب الفراغ والإكثار من الصيام ...
  • الثمرات
    ا- حفظ الأعراض ودفع لأسباب الريبة والفتنة والفساد والإباحية و الاستغلال....
    ب- تامين سلامة المجتمع من الأذى والشرور والآفات ومن الأمراض الفتاكة و كل
    عوامل الانهيار الحضاري.قال تعالى Sadوإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا
    مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا) الإسراء: 16 .
    ج-حراسة الفضيلة في المجتمع بصد النفس و زجرها عن الانحراف والانزلاق إلى مهاوي الرذائل و هتك الأعراض...




4)كيف انمي خلق العفة لدي؟

القاعدة الاولى. شغل النفس بالطاعات والعمل المفيد...
القاعد التانية . مصاحبة الأخيار .فالرفقة الصالحة مدعاة للخير وعون
للمرء على نفسه . قال الرسول صلى الله عليه و سلم: (المرء على دين خليله
فلينظر أحدكم من يخالل).أخرجه احمد عن أبي هريرة.
القاعدة الثالثة . تقوية الإرادة و التخطيط لتنميتها لان فلاح الانسان في
دياره وآخرته رهين بمدى قدرته على مخالفة هواه وتهذيب غرائزه.
القاعدة الرابعة. حفظ البصر و وقاية العين من النظرة الخائنة. قال
تعالىSadقل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله
خبير بما يصنعون ٌ وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين
زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن وَلَا
يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ ....) النور : 30 .
القاعدة الخامسة. تهذب الخواطر و توجيهها نحو الخير و منعها من الانشيغال بالتفكير في الخيالات المهيجة .
القاعدة السادسة. الاستعانة بالصبر والصلاة والدعاء .
القاعدة السابعة. التطوع بالصيام لان الصيام مدرسة ومحراب العبادة ...



















[color:638e=00008B]
مبدأ الاستخلاف في المال في التصور الإسلامي







1)مفهوم الاستخلاف في المال في التصور الإسلامي


  • لاف مهمة الإنسان الوجودية
    الإنسان خليفة عن الله تعالى لتنفيذ مراده في الأرض و إجراء أحكامه فيها.
    هيأه الله تعالى لدوره الاستخلافي و أوكل إليه أمانة تعمير الأرض بالعبادة و
    عمارتها بالخير، حتى يبلغ درجة الكمال الإنساني بالعمل الدائب و الكدح
    المستديم استعدادا للقاء ربه.
  • مبدأ الاستخلاف في المال
    • يتأسس على حقيقتين اثنتين:
    - المال مال الله:"...وَآتُوهُم مِّن مَّالِ اللَّهِ الَّذِي آتَاكُمْ..."النور 33 .
    - الانسان مستخلف في المال:" آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا
    مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ
    وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ " الحديد 7.
    • يرسي قواعد أساسية:
    - يعطي مفهوما متميزا للملكية و الحيازة (التملك): يرفع يد الإنسان و يجرده
    من التملك الحقيقي ، و يعتبره وكيلا و مستخلفا، و يعتبر المال الذي في
    حوزته في حكم الوديعة و العارية.
    - يؤكد مفهوم التصرف المقيد: ما دام الإنسان وكيلا في مال الله، ليس له
    مطلق الحرية لما في حوزته.و مدعو للخضوع لشرع الله في كل تصرفاته المالية ،
    كسبا و إنفاقا...




2)أهمية المال و قيمته في الحياة الإنسانية


يركز الخطاب الشرعي على حقيقتين متكاملتين تؤسسان للرؤية الإسلامية للمال:
• المال قوام الحياة الإنسانية: به تنتظم شؤون الحياة:" وَلاَ تُؤْتُواْ
السُّفَهَاء أَمْوَالَكُمُ الَّتِي جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ قِيَاماً ..."
سورة:النساء.آية: 5.
لذلك شرع الإسلام منظومة من الأحكام الضابطة لوجوه الكسب و الاستثمار و التدبير و الاستهلاك...
• المال شهوة و فتنة: و لا بد من تعبئة روحية لتهذيب غريزة التملك...
يقول الله تعالى:" زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء
وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ
وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ
الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ }سورة :آل
عمران.آية 14
و يقول سبحانه: "وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلاَدُكُمْ
فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ " سورة: الأنفال . آية: 28.




3)آثار مبدأ الاستخلاف في ترشيد تعامل المجتمع مع المال


مبدأ الاستخلاف في المال يرشد التصرف و تعامل المجتمع في المال.
و هو يمثل حلا للمشكلة الاجتماعية ، من خلال التوفيق بين الدوافع الذاتية و
المصالح الاجتماعية. حيث تكون الملكية الفردية في خدمة المجتمع.
و يكون التكافل الاجتماعي واجبا شرعيا كفائيا على كل من الفرد و الجماعة،
يختفي معه التفاوت الطبقي و يحل الاستقرار و السلام الاجتماعيان.




4) كيف يهذب الإسلام غريزة التملك؟

- ربط دوافع السلوك البشري بعلة غائية سامية متمثلة في الله تعالى و الحياة
الأخرى ... و بمنظومة تشريعية متكاملة تضمن إمكانية تحقيق التوازن في
شخصية الفرد في تعامله مع المال...
- تنبيه الإنسان إلى ضرورة الكدح و مواجهة الافتتان بالمال و نزعات التملك و التسلط...
هذا المنهج كما يحرر من سطوة المال ،فإنه يؤسس لمفهوم جديد للامتلاك يقوم
على الزهد بمعناه الإيجابي و يقود الإنسان إلى الإحساس بأنه يملك جميع
الطيبات في هذه الدنيا ، ما دام يملك كفايته....(حديث: مطرّف عن أبيه:"
أتيت النبي T و هو يقرأ ألهاكم التكاثر....") انظر النص الثاني من الدرس .



[color:638e=00008B]
نظام الارث في الاسلام : مقاصده -اركانه-شروطه-موانعه,


مفهوم الميراث واركانه وشروطه
الميراث : حق قابل يثبت لمستحقه بعد موت مالكه لصلة بينهما كقربة او زواج
اركان وشروط الارث
أ• الموروث : وهو المالك الذي خلف مالا او حقا وشروطه موته حقيقة او حكما
ت • الوارث : كل حي ادلى الى الهالك بسبب من اسباب الارث وشروطه : حياته
عند موت الموروث حقيقة او حكما ان لا يوجد مانع من موانع الارث
ت • التركة : هي كل ما يخلفه الموروث من مال او حقوق ثابتة وشرطه العلم بجهة الارث
اسباب الارث

الزوجية : وتحقق بالزواج الشرعي القائم على عقد صحيح سواء صحية دخول
ام لا وترث المطلقة طلاقا رجعيا ان مات عنها زوجها في عدتها اما ان بها
فطلقها طلاقا بائنا لمنعها في الميراث في مرض موته فترثه ولو تزوجت غيره
ويتوارث بهذا السبب الزوج والزوجة
النسب : القرابة بين شخصين وبهذا السبب يرث 14 رجلا و 8 نساء ويتم بالنسب كالتالي
البنوة :
ابن – ابن ابن

بنت ابن
الابوة :
اب جد

جدة

أم جدة
الاخوة :
اخ شقيق— ابن اخ شقيق

اخت شقيقة , اخت الام , اخ الام , اخت الام

اخ الاب --- ابن اخ الاب

العمومة : عم شقيق --- ابن عم شقيق

عم لاب ---- ابن عم لاب
4):
- عدم الاستهلال: علامة حياة المولود , استهلاله ( صراخه , تنفسه , وحركته )
- الشك : الشك في موت الموروث او في من تقدمت وفاته.
- اللعان : يمين الزوج على زنا زوجته ويمينها على انكار اتهامه
- الكفر : قال ص : لا يرث المسلم الكافر , ولا الكافر المسلم
- الرق : قضى الاسلام على الرق بفضل تشريعه
- الزنا : قال ص : الولد للفراش وللعاهر الحجر
- القتل العمد : قال ص : ليس للقاتل ميراث.
الحقوق المتعلقة بالتركة :
هي ما يستخرج من التركة قبل القسمة وهي :
أ. الحقوق العينية : وهي الحقوق الثابتة في ذمة الهالك كالوديعة والرهن
ب. مؤونة التجهيز : الكفن , الغسل , حفر القبر , الدفن
ت. الديون : ديون الله كالزكاة والكفارة وديون العبادات كالفرض والاجار
ث. الوصايا : وهي تبرع المالك بجزء من ماله ينفذ بعد موته شرط الا تكون لوارث ولا تتعدى الثلث
ج. حقوق الورثة : النصيب المستحق لكل وارث من التركة حسب ما ورد في كتاب الله وسنة رسوله
خصائص نظام الارث في الاسلام :
أ. نظام رباني : تجلى في تكفل الله تعالى بتحديد الورثة وانصبتهم وشروط استحقاقهم لها.
ب. نظام شمولي : تجلى في كون الارث مخصص لاهل الهالك وطوي قرابته كيفما كانوا.
ت. عادل : نظام لا يجرم الوارث من ارثه بسبب جنسه , فهو للمراة كما للطفل كما للرجل
ث. نظام واقعي : ياخذ بعين الاعتبار ما يتحكم في المتجمعات البشرية من نسب ومصاهرة وقوة قرابة.
ج. نظام متوازن : يحترم خصائص المجتمع
مقاصد نظام الارث :
أ. تحقيق مبدا الاستخلاف في المال : يعد الانسان مستخلفا في مال الله تعالى وهو الذي يامرنا بتوزيعه حسب الكتا ب والسنة
ب. تحقيق العدالة الاجتماعية : مساعدة فئات مختلفة بتوزيع التركات على ذوي القرابة ومنع ظلم اصحاب الارث او تفضيل احدهم على الاخر
ت. تسهيل تداول الاموال : من خلال تفتيت الثروات ومنع تكدسات لدى فئة محدودة وذلك بتوسيع قاعدة المستفيدين منها.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alnachat-am.dahek.net
 
ملخص دروس شامل للتربية الاسلامية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جو النشاط .:':. alnachat ambiance :: منتدى الدعم المدرسي لجميع الشعب و المواد و التخصصات :: 
مستوى الثانوية
 :: الأولى باكالوريا :: العلوم التجريبية :: دروس
-
انتقل الى: